طوافة الإفاضة ركن لا بد منه، من تركه يعوضه، إذا سافر ولم يطف طواف الإفاضة في الحج يعوض سواء الرجل أو المرأة، لا يتم الحج إلا يعود ويطوف، ولو كانت امرأة وأتاها زوجها قبل أن تطوف يكون عليها دم، تذبح مع التوبة، وإن كانت زوجها ما طاف كذلك عليه دم أيضاً والتوبة إلى الله، وطواف الإفاضة ركن بإجماع المسملين لا بد منه، لقوله جل وعلا: ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29) سورة الحـج، هذا طواف الإفاضة، فقد طاف النبي - صلى الله عليه وسلم- طواف الإفاضة يوم العيد وقال: (خذوا عني مناسككم)، أما طواف الوداع لو تركه عند الخروج يأثم وعليه دم، ما يصح الحج، طواف الإفاضة وطواف الحج هذا لا بد منه.