الأمر في هذا واسع، والحمد لله، الله يقول: ..أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم.. (24) سورة النساء، فإذا تراضى الزوج والمرأة وأبوها على شيء: تجهيز المنـزل أو تسليم نقود أو نقود وتجهيـز أو غير ذلك فلا بأس الأمر إليهم، المهم أن يبذل مالاً ترضى به المرأة ولا بأس سواء قليل أو كثير، النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل: (التمس ولو خاتماً من حديد)، والله يقول: ..أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم..، والمال يعم القليل والكثير، فإذا تراضوا على شيء من تجهيز منـزل أو تسليم نقود أو نقود وتجهيز أو غير هذا من وجوه المصالحة بينهما فالأمر واسع في هذا، والحمد لله.