هذا الزوج لا بأس به، ما دام لم ترضع من أمك، وأنت لم ترضع من أمها، ولا........... فلا بأس، أما كون أخيك رضع من المرأة التي رضعت منها، لا يضر، المقصود أنه لا حرج عليك في هذا أيها السائل.