"يس" هذه من جملة الحروف المقطعة التي ابتدأ الله بها سبحانه جملة من السور مثل (ألم) (ألر) (ألمص) (حم) (عسق) هذه حروف مقطعة الصواب فيها عند أهل العلم أنها لا يعرف معناها بالتعيين ولله الحكمة البالغة -سبحانه وتعالى- وقال بعضهم إن الله جعلها مفتاحاً للسور كما جعل "الحمد لله" مفتاحاً للفاتحة ومفتاحاً لسورة سبأ ولسورة فاطر وجعل سبحانه وتعالى "سبحان" مفتاح لسورة بني إسرائيل وهو سبحانه الحكيم العليم -جل وعلا-. أما قوله: (وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ) فهذا قسم من الله حلف بالقرآن -كما في سورة: ص* وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ(1-2)سورة ص. يقسم سبحانه أن محمداً من المرسلين -عليه الصلاة والسلام-: إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ, يقسم ويحلف -جل وعلا- أن نبيه محمداً من المرسلين, كما قال -جل وعلا-: وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ (144) سورة آل عمران. وقال سبحانه في سورة الفتح: مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ (29) سورة الفتح. فهو رسول الله كما أخبر الله في كتابه وأقسم عليه -سبحانه وتعالى-. وهو رسول الله بإجماع المسلمين, بإجماع أهل العلم والإيمان من أهل السنة والجماعة, هو رسول الله حقا,ً من كذب بذلك فهو كافر، ومن قال إنه رسول للعرب دون العجم فهو كافر فهو رسول الله إلى جميع الثقلين الجن والإنس كما قال تعالى: قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا (158) سورة الأعراف. وقال تعالى: وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا (28) سورة سبأ. فهو رسول الله من العرب والعجم والذكور والإناث والحكام والمحكومين والملوك والرؤساء والجن والإنس, هو رسول الله إلى الجميع -عليه الصلاة والسلام, من أجاب دعوته واتبع شريعته فاز بالسعادة والجنة والكرامة, ومن حاد عن سبيله واتبع غير هداه باء بالخيبة والندامة, وصار من أهل النار يوم القيامة نسأل الله العافية. جزاكم الله خيرا