لا حرج في ذلك أن يدع الخطوبة ما دام والدها لم يبادر بالتزويج فلا حرج على الخاطب أن يدع الخطوبة، وإن أحب أن يصبر فلا بأس، المقصود لا يلزمه الصبر إن عجلوا له الزواج فالحمد لله، وإلا فله أن يدع هذه البنت ويلتمس غيرها؛ لأن المدة طويلة حتى ولو كان المدة قصيرة، ما دام لم يتزوج فهو حر إن شاء استمر في الخطبة وتزوج وإن شاء ترك، ولو قبل ذلك بيوم أو يومين لا حرج عليه، المقصود أن الخطبة لا تلزمه متى شاء تحويله عن هذه المرأة وهي كذلك إذا أحبت أن ترغب عنه فلا بأس ما دام العقد لم يتم. جزاكم الله خيراً