لا حرج في ذلك، الوقوف بعد الأولى والثانية للدعاء سنة ومن تركه فلا شيء عليه، الحمد لله.