صلاة التسبيح غير صحيحة، غير ثابتة،بل هي موضوعة كذب، هذا هو الصواب الذي عليه المحققون من أهل العلم أنه لا أساس لها من الصحة، وإنما يصلي الإنسان الصلاة المعروفة بقراءة الفاتحة وما تيسر معها، إلى آخره في كل ركعة.