الكلام في المسجد عن الدنيا ومشاغلها

نحن نعلم أن المساجد لله ولا يجوز التكلم فيها إلا بذكر الله تعالى أو بحديث ينفع الإسلام والمسلمين لكن مع الأسف أصبح كثير من الناس يتحدثون في مساجد الله بأمور تخرج عن ذلك فما الحكم في هذا أفيدونا أفادكم الله؟
الكلام في أمور الدنيا إذا كان قليلاً لا يضر كأن سأل أخاه عن حاله وعن حال أولاده, أو عن حاجة أخرى تتعلق بضيعته, أو تتعلق ببيته, أو تتعلق بأخٍ له غائب, أو في المستشفى, أو ما أشبه ذلك لا حرج في ذلك لكن اتخاذ ذلك عادة والإكثار من ذلك هذا هو المكروه, أما الشيء القليل فيعفى عنه والحمد لله. بارك الله فيكم

احصائيات المواد
( 4983 ) فتاوى
( 257 ) الصوتيات
( 636 ) الإملاءات
( 12312 ) نور على الدرب