أرسل مقترحا  القائمة البريدية
 
تقبيل المرأة أحد أقاربها في الفم



بالزر الأيمن ثم حفظ باسم
تقبيل الأب والأخ والولد في الفم في المناسبات، هل يجوز أن تفعله المرأة الصغيرة السن والكبيرة، وماذا يستحسن عمله في مثل هذه المناسبات؟

ما أعلم فيها نقلاً عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-، إنما كثير من أهل العلم يستحبون أن يكون التقبيل بغير الفم، يقبل ابنته في خدها، أختك كذلك، أو مع أنفها، أو مع رأسها إذا كانت كبيرة، وهي كذلك تقبل أباها مع رأسه، مع أنفه، ونحو ذلك، أما تقبيل الفم فالأولى أن يكون للزوج خاصة؛ لأن هذا قد ينشر الفتنة، فالأولى أن يكون التقبيل في الفم للزوج والسيد الذي تباح له جاريته، وأن يقبلها هو مع فمها كالزوجة، أما تقبيل الأقارب كخالها وعمها، وأبيها، وأخيها تقبله مع رأسه، مع أنفه، يكون أولى من الفم، وهو يقبل بنته، وأخته، ونحو ذلك مع خدها، وإذا كانت كبيرة كأمه وجدته قبلها مع جبهتها، مع أنفها، تقديراً لها واحتراماً لها، هذا هو الأولى.

طباعة أرسل الصفحة إلى صديق أضف إلى المفضلة أضف إلى المفضلة أرسل الصفحة إلى صديق طباعة الصفحة

السبت 7 صفر 1436
احصائيات المواد
( 4983 ) فتاوى
( 257 ) الصوتيات
( 636 ) الإملاءات
( 12312 ) نور على الدرب
 

المتواجدون الآن ( 509 )
33.45