أرسل مقترحا  القائمة البريدية
 
نوم الجنب دون غسل ولا وضوء



بالزر الأيمن ثم حفظ باسم
الذي ينام وهو جنب دون أن يغتسل ودون أن يتوضأ، فما الحكم في ذلك؟

مكروه، السنة أن يتوضأ، أقل شيء يتوضأ، السنة أن يتوضأ ثم ينام، كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتى أهله يغسل فرجه ويتوضأ ثم ينام عليه الصلاة والسلام، وربما اغتسل قبل ذلك، فإن اغتسل فهو أكمل، وإن نام واغتسل آخر الليل فلا بأس؛ كما فعله النبي صلى الله عليه وسلم، أما أن ينام بدون وضوء وبدون غسل فهذا مكروه، وقد سأل عمر -رضي الله عنه- النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال: (توضأ ثم نم)، قال: أينام أحدنا وهو جنب؟ قال: (إذا توضأ فليرقد). فالأصل إن يتوضأ ثم يرقد، فالمقصود أنه يشرع للمؤمن إذا فرغ من حاجته أن يتوضأ، يغسل فرجه ويتوضأ وضوء الصلاة ثم ينام، وإن اغتسل كان ذلك أكمل، والنبي صلى الله عليه وسلم فعل هذا وهذا، ربما اغتسل قبل أن ينام، وربما توضأ ونام ثم اغتسل آخر الليل عليه الصلاة والسلام.

طباعة أرسل الصفحة إلى صديق أضف إلى المفضلة أضف إلى المفضلة أرسل الصفحة إلى صديق طباعة الصفحة

الجمعة 24 ذو القعدة 1435
احصائيات المواد
( 4983 ) فتاوى
( 257 ) الصوتيات
( 636 ) الإملاءات
( 12312 ) نور على الدرب
 

المتواجدون الآن ( 576 )
38.88