أرسل مقترحا  القائمة البريدية
 
المحاكم الشرعية في المملكة العربية السعودية تعمل بالرؤية
حضرة الشيخ المفتي العام عبد العزيز بن عبد الله بن باز حفظه الله[1] .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
هذا مكتوب الدكتور أحمد محمد المقري مدير المجمع الفقهي الإسلامي ، وهو يقر بأن حسابات تقويم أم القرى تتم مقدماً على أساس زمن اقتران الشمس والقمر ، وعلى هذا الأساس لا يمكن مشاهدة الهلال قبل حدوث الاقتران وأكثر إعلان المحاكم الشرعية السعودية يكون على هذا التقويم في رمضان والعيد ، فكيف تفتي أنت من عشرين سنة بأن إعلان المحاكم الشرعية صحيح وهو موافق للشريعة ؟ وكيف تؤيد هذا الإعلان الغلط دائماً ؟
بفتواك بدأ الانتشار والمحاربة في بريطانيا وأمريكا وأكثر بلاد أوربا ؛ لأن الناس يعتقدون بأنك متقي وفتواك تكون صحيحة فلذلك يعملون على فتواك ويصومون رمضان ويصلون العيد على إعلان الحكومة السعودية وهو يكون متقدماً يوماً أو يومين . وبعض آخر يصومون على الرؤية الحقيقية وهي تكون بعد يوم أو يومين ، وهكذا يكون العيد في يومين أو ثلاثة أيام في بلد واحد ، بل في أسرة واحدة ، ويتشاجر الناس بينهم ، وهذا بفتواك خاصة .
مراراً أنا أرسلت لك المكتوب أن تحقق أولاً طريق إعلان الحكومة السعودية كيف هو ؟ هل هو على الرؤية الحقيقية ، أو على تقويم أم القرى الذي مقدم على أساس زمن الاقتران أو على الشهادة الكاذبة ؟ ولكن إلى الآن أنت ما توجهت إلى هذا ، وما رجعت عن فتواك ، بل تفتي بأن إعلان الحكومة السعودية صحيح . أيها الشيخ : طالع مكتوب أحمد محمد المقري ، ولا تفتِ من الآن بأن إعلان الحكومة السعودية صحيح ، وارجع عن فتواك المقدم ، ويكون لكم الأجر ، والسلام .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، أما بعد :
فالاعتماد في إثبات شهر رمضان وشهر شوال وشهر ذي الحجة على الرؤية لا على الحساب ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين ))
[2] ولا يجوز الاعتماد على الحساب ؛ لأن ذلك مخالف لسنة النبي صلى الله عليه وسلم الثابتة عنه في الصحيحين وغيرهما .
والمحاكم الشرعية في السعودية تعمل بالرؤية وتحكم بها ونحن نؤيدها في ذلك طاعة لله سبحانه ولرسوله صلى الله عليه وسلم وهو الذي عليه المحققون من أهل العلم ، ونوصيك بتقوى الله والعمل بقوله سبحانه : وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا
[3] ، وقوله عز وجل : مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ [4] ، وقوله سبحانه : قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلاغُ الْمُبِينُ [5] .
وصلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه بإحسان ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


[1] رسالة من الأخ : ر . ث . ق . من لندن وقد أجاب عليها سماحته بتاريخ 8/1/1416هـ
[2] رواه مسلم في الصيام باب وجوب صوم رمضان لرؤية الهلال والفطر لرؤيته برقم 1081 ، والنسائي في الصيام باب ذكر الاختلاف على عمر بن دينار برقم 2124 ، واللفظ له.
[3] سورة الحشر ن الآية 7
[4] سورة النساء ، الآية80
[5] سورة النور ، الآية 54

طباعة أرسل الصفحة إلى صديق أضف إلى المفضلة أضف إلى المفضلة أرسل الصفحة إلى صديق طباعة الصفحة

الإثنين 2 صفر 1436
احصائيات المواد
( 4983 ) فتاوى
( 257 ) الصوتيات
( 636 ) الإملاءات
( 12312 ) نور على الدرب
 

المتواجدون الآن ( 501 )
32.64