أرسل مقترحا  القائمة البريدية
 
الأكل أثناء أذان الفجر للصائم



بالزر الأيمن ثم حفظ باسم
في ليلة من ليال رمضان قمنا للسحور، ولكنا قمنا متأخرين، والبعض قام متأخراً كثيراً فأكل، فطلع الفجر وهو ما زال يأكل، ولم يكف عن ذلك، فما حكم صومه، وما حكم من إذا أُذن للكفاف لم يترك الأكل؟

من أكل بعد طلوع الفجر عليه أن يعيد، عليه أن يقضي مع التوبة، أما من أكل وهو يؤذن أو في مكان يشك فيه في طلوع الفجر ما اتضح له الفجر فلا حرج عليه، لكن إذا كان أذن المؤذن يكف، الأذان يوجب الاكتفاف عن تناول الطعام والشراب لكن لو أكل شيء من الطعام أو شيء من الشراب وهو يؤذن ولا يعلم طلوع الفجر فإنه لا حرج؛ لأن المؤذنين يظنونن يؤذنون على التقويم على ظن الصبح وليس على يقين الصبح، فإذا شرب شيئاً عند الأذان أو أكل شيئاً مع الأذان فإنه لا يضره إن شاء الله، إلا إذا كان في مكان يعلم طلوع الفجر فإنه يمسك أو في مكان يعلم أن المؤذن يؤذن عند طلوع الفجر فإنه يمسك إذا سمع الأذان، أما الأذان المعروف الآن الذي على التقويم هذا لا حرج فيه أن يتناول ما في يده من طعام أو شراب وقت الأذان.

طباعة أرسل الصفحة إلى صديق أضف إلى المفضلة أضف إلى المفضلة أرسل الصفحة إلى صديق طباعة الصفحة

السبت 4 ذو القعدة 1435
احصائيات المواد
( 4983 ) فتاوى
( 257 ) الصوتيات
( 636 ) الإملاءات
( 12312 ) نور على الدرب
 

المتواجدون الآن ( 633 )
31.87