أرسل مقترحا  القائمة البريدية
 
حكم شراء العطور التي بها نسبة من الكحول



بالزر الأيمن ثم حفظ باسم
ما حكم التعطر بالعطور التي تباع بالأسواق؟ وكما هو معروف أن بها نسبة من الكحول.

هذا فيه تفصيل وإذا علم أن هذا العطر فيه شيء مما يسكر كثيره لم يجز إذا كان المشتري والمستعمل يعلم أن هذا العطر فيه شيء من المسكر الذي يسكر كثيره، أما الشيء القليل الذي لا يسكر كثيره فهو معفو عنه، كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم - :(ما أسكر كثيره فقليلة حرام)، فدل على أن الذي لا يسكر كثيره لا يكون حراماً، لكن ما عرف أنه يسكر كالكالونيا المعروف الذي يستعمله بعض الناس وفيه نسبية ما يسكر هذا معروف، فالواجب تركة وعدم استعماله إلا إذا علم أن الذي فيه قليل لا يسكر كثيره فلا بأس، أو علم أنه ليس فيه شيء فلا حرج، أما ما هو معروف الآن من كونه يسكر ويتعاطه بعض السفهاء ويسكرون بهذه المادة المعروفة مادة الكالونيا هذا لا يجوز استعماله حتى يسأل أصحاب البصيرة وأهل الخبرة، إذا شهد أهل الخبرة أن هذا ليس فيه شيء أو فيه شيء لا يسكر كثيره فلا بأس، أما العطور التي لا يعرف حالها فاستعمالها لا بأس به حتى يعلم أن بها شيئاً يسكر كثيره وإلا فالأصل الإباحة.

طباعة أرسل الصفحة إلى صديق أضف إلى المفضلة أضف إلى المفضلة أرسل الصفحة إلى صديق طباعة الصفحة

الأربعاء 7 ذو الحجة 1435
احصائيات المواد
( 4983 ) فتاوى
( 257 ) الصوتيات
( 636 ) الإملاءات
( 12312 ) نور على الدرب
 

المتواجدون الآن ( 1212 )
40.38