أرسل مقترحا  القائمة البريدية
 
خروج الدم هل يفسد الوضوء والصوم؟



بالزر الأيمن ثم حفظ باسم
قرأت لصاحب فقه السنة أن الدم لا يفسد الوضوء، واستدل بأعمال بعض الصحابة حيث صلى بعضهم وجروحهم تثغب دماً، وقد قال: إن الحجامة لا تفسد الصوم، فما قولكم في هذا؟

هذه مسألة خلافية بين أهل العلم، والأرجح أنه إذا كان شيء خفيف من الدم لا ينقض الوضوء، يعفى عن اليسير أما الكثير فالأحوط للمؤمن أن يتوضأ خروجاً من خلاف العلماء، لأن أدلة هذا ليست واضحة فإذا توضأ الإنسان من الدم الكثير، من الجراحة الكثيرة كان أحوط، إلا إذا استمر فإنه يصلي على حسب حالة، كالمستحاضة توضأ لوقت كل صلاة وتصلي وهكذا من معه جرح دائم يتوضأ لكل صلاة ويكفي، وهكذا صاحب السلس الذي معه البول الدائم يتوضأ لكل صلاة، أما الدماء اليسيرة التي تعتري إنسان مثل الرعاف اليسير والجرح اليسير فهذا يعفى عنه ولا يجب معه الوضوء فيه، والحجامة تعتبر من الدم الكثير فالوضوء أحوط.

طباعة أرسل الصفحة إلى صديق أضف إلى المفضلة أضف إلى المفضلة أرسل الصفحة إلى صديق طباعة الصفحة

الخميس 25 شوال 1435
احصائيات المواد
( 4983 ) فتاوى
( 257 ) الصوتيات
( 636 ) الإملاءات
( 12312 ) نور على الدرب
 

المتواجدون الآن ( 504 )
29.95