أرسل مقترحا  القائمة البريدية
 
تأخير صلاة العشاء



بالزر الأيمن ثم حفظ باسم
يقول البعض: إن تأخير صلاة العشاء أفضل، فهل هذا القول صحيح؟

نعم، تأخير صلاة العشاء أفضل إلى ثلث الليل إذا تيسر ذلك، فإن لم يتيسر لخوف النوم أو مسألة تحدث لم يؤخرها بل صلاها في أول الوقت، وهكذا الرجال كان النبي - -صلى الله عليه وسلم - إذا رآهم اجتمعوا في العشاء عجلها، وإذا رآهم تأخروا أخرها عليه الصلاة والسلام، وصلاها ذات يومٍ وقد مضى ثلث الليل فقال: (إنه لوقتها لولا أن أشق على أمتي) عليه الصلاة والسلام، فالأفضل مراعاة حال المأمومين في حق الرجال فإذا اجتمعوا صلى بهم ولو في أول الوقت، وإذا تأخروا أخر، أما المرأة والمريض الذي في البيت فإن الأفضل له التأخير، الأفضل تأخير صلاة العشاء إلا إذا كان يخشى أن ينام أو يخشى من مشاغل أخرى فإنه يقدمها.

طباعة أرسل الصفحة إلى صديق أضف إلى المفضلة أضف إلى المفضلة أرسل الصفحة إلى صديق طباعة الصفحة

الثلاثاء 28 ذو القعدة 1435
احصائيات المواد
( 4983 ) فتاوى
( 257 ) الصوتيات
( 636 ) الإملاءات
( 12312 ) نور على الدرب
 

المتواجدون الآن ( 279 )
25.29