أرسل مقترحا  القائمة البريدية
 
لا يجوز ترك الصلاة من أجل سلس البول



بالزر الأيمن ثم حفظ باسم
زوجي يعاني من سلس البول, وأعرف حكم الوضوء وحكم الصلاة في الشرع، ولكنه يترك الصلاة بسبب وسوسة الشيطان له بعد طهارته, ولقد جاهدت في ذلك كثيراً, وهو لا يصلي إلا الجمعة, وهو حريص على الصلاة، وعلى صلاتي أنا والأولاد, والسؤال: ما حكم بقائي معه يا سماحة الشيخ؟

ما يجوز البقاء معه، من ترك الصلاة كفر، نعوذ بالله، فالواجب عليه أن يصلي مع السلس، يتوضأ لكل صلاة -والحمد لله- ويصلي مع الناس ولو خرج منه بول، معذور، إذا أذن المؤذن يتوضأ ويصلي مع الناس والحمد لله، ولا يجوز ترك الصلاة من أجل السلس، كالمستحاضة التي معها الدم الدائم تصلي وتتوضأ لكل صلاة وتصلي، كما أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بذلك، أما البقاء مع إنسان لا يصلي إلا الجمعة هذا ضلال وكفر نسأل الله العافية، يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر). ويقول -صلى الله عليه وسلم-: (بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة)، نسأل الله العافية.

طباعة أرسل الصفحة إلى صديق أضف إلى المفضلة أضف إلى المفضلة أرسل الصفحة إلى صديق طباعة الصفحة

السبت 27 شوال 1435
احصائيات المواد
( 4983 ) فتاوى
( 257 ) الصوتيات
( 636 ) الإملاءات
( 12312 ) نور على الدرب
 

المتواجدون الآن ( 428 )
31.12