أرسل مقترحا  القائمة البريدية
 
حكم العادة السرية في رمضان



بالزر الأيمن ثم حفظ باسم
كنت من قبل أربع سنوات من الآن من الشباب الطيبين وملتزم بالصلاة والسنة، ولكنني صاحبت جلساء سوء وبدأت أترك هذا الطريق حتى أصبحت أتهاون في أداء الصلاة، وارتكبت إحدى المعاصي في نهار رمضان منذ حوالي ثلاث سنوات، وبدأت من العام الماضي أشعر بذنبي، ورجعت إلى ما كن

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فالحمد لله الذي هداك يا أخي للرجوع إلى الصواب ولزوم طريق السنة والجماعة وصحبة الأخيار، ومن تابَ تاب الله عليه، وهذا الذي أصابك من الحزن على ما حصل منك من انتكاس فهذا يدل على خير عظيم، فأبشر بالخير والتوبة يمحو الله بها ما قبلها، من تاب تاب الله عليه يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (التائب من الذنب كمن لا ذنب له) ويقول -صلى الله عليه وسلم-: (التوبة تهدم ما كان قبله) فالتوبة تهدم ما جرى منك من تقصير، والحمد لله، وهذا الحزن إذا ارتكبت سيئة والبكاء فهذا خير عظيم وفائدة كبيرة، وهذا من جنس ما قال بعض السلف: (إن العبد ليفعل الذنب فيدخل به الجنة، ويفعل الحسنة فيدخل بها النار!، قيل: كيف ذلك؟ قال: يفعل الحسنة فيعجب بها ويتكبر بها ويتعاظم بها فيدخل بها النار، ويفعل السيئة ثم يندم كلما ذكرها ويحزن كلما ذكرها فيدخل بها الجنة) فأنت بهذه التوبة وبهذا الندم وبهذا الحزن يرجى لك الخير العظيم ويرجى قبول توبتك فأنت على خير عظيم. أما ما جرى منك في رمضان فعليك عنه الكفارة مع التوبة الصادقة، تصوم الذي جرى فيه الجماع أو تقضيه، وعليك الكفارة عن الجماع، وهي عتق رقبة إن كنت تستطيع، فإن عجزت صمت شهرين متتابعين، فإن عجزت أطعمت ستين مسكيناً، ثلاثين صاعاً وأنت أعلم بنفسك، إذا استطعت أن تعتق رقبة يوجد في بعض الجهات الإفريقية الرِّق بالتوارث موجودين ويباعون، وقد اشترينا من ذلك جملة وأعتقناها، وإن عجزت عن ذلك فالصيام شهرين متتابعين، فإن لم تستطع أطعمت ستين مسكيناً، كل مسكين يعطى نصف الصاع من التمر أو الأزر أو غيرها من قوت البلد، ونصف الصاع يقارب كيلو ونصف من الحنطة ونحوها، وهذا هو الواجب عليك مع التوبة والاستغفار ومع قضاء اليوم، والمرأة مثلك، المرأة كذلك إذا كانت صائمة بالغة، فالمقصود أن عليها مثلك، عليها التوبة والاستغفار وقضاء اليوم وعليها مع ذلك الكفارة إذا كان مطاوعة، أما إذا كانت مكرهة مغصوبة لا قدرة لها فليس عليها شيء. قد أضطرُّ للتصريح سماحة الشيخ: الموضوع ليس موضوع جماع مع طرف آخر، هو ما يسمى بالعادة السرية عند الشباب؟ ج/ العادة السرية لا، العادة السرية ما فيها إلا القضاء، ما فيها كفارة، العادة السرية فيها القضاء فقط، قضاء اليوم، والتوبة والاستغفار، والحمد لله.

طباعة أرسل الصفحة إلى صديق أضف إلى المفضلة أضف إلى المفضلة أرسل الصفحة إلى صديق طباعة الصفحة

الخميس 23 ذو القعدة 1435
احصائيات المواد
( 4983 ) فتاوى
( 257 ) الصوتيات
( 636 ) الإملاءات
( 12312 ) نور على الدرب
 

المتواجدون الآن ( 271 )
26.57