أرسل مقترحا  القائمة البريدية
 
كيفية الصلاة على النبي



بالزر الأيمن ثم حفظ باسم
أحفظ قولاً عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشراً)، هل يجب أن تكون تلك الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- كما هو في الصلاة الإبراهيمية، أم أن هناك طريقة أخرى وكيفية أخرى؟

هذا هو الأفضل الصلاة الإبراهيمية، إذا مر ذكره -صلى الله عليه وسلم- يقول: (اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آله محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد), هذا النوع الأول. أو يقول: (اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد) هذا نوعٌ ثاني، نوع ثالث: (اللهم صل على محمد عبد ورسولك كما صليت على إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد) نوع آخر: (اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد). وهكذا كل نوعٍ ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا أتى به حصل به المقصود، وإن اختصر وقال (اللهم صل وسلم على رسول الله) كفى والحمد لله (اللهم صل وسلم على رسول الله) عند ذكره، وهكذا بعد الفراغ من الأذان إذا أجاب المؤذن يصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- ثم يقول: (اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته، إنك لا تخلف الميعاد) هذا مشروع بعد الأذان وبعد الإقامة إذا قال: "لا إله إلا الله" مثلما قال المؤذن يقول بعدها اللهم صل وسلم على رسول الله، أو يأتي بالصلاة الإبراهيمية ثم يقول: (اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمد الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته) رواه البخاري في الصحيح، زاد البيهقي بإسناد جيد: (إنك لا تخلف الميعاد)، وفي الحديث (من قاله حين سمع النداء حلت له شفاعتي يوم القيامة) وفي اللفظ الآخر: (إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثلما يقول، ثم صلوا عليَّ فإنه من صلى عليَّ واحدة صلى الله بها عليه عشراً، ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبدٍ من عباد الله وأرجوا أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة) هذا هو المشروع للمؤذن ولمن سمع الأذان، للمؤذن والمستمع، والمقيم ومن سمع الإقامة، يقول هذا الذكر، يصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- بالصلاة الإبراهيمية، أو بقوله "اللهم صل وسلم على رسول الله" ثم يقول: (الله رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدٍ الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته، إنك لا تخلف الميعاد) بعض الناس يقول: "والدرجة الرفيعة، من قال أنه يقال الدرجة الرفيعة؟ الدرجة الرفيعة هي الوسيلة هي نفس الوسيلة، الوسيلة في الجنة رفيعة عظيمة، فإذا قال" الوسيلة والفضيلة" كفى ما يحتاج "والدرجة الرفيعة؛ لأن الدرجة الرفيعة هي الوسيلة، هي نفس الوسيلة، وليس لها ذكرٌ في الحديث الدرجة الرفيعة، لكن في بعض الكتب تقع غلطاً. جزاكم الله خيراً.

طباعة أرسل الصفحة إلى صديق أضف إلى المفضلة أضف إلى المفضلة أرسل الصفحة إلى صديق طباعة الصفحة

السبت 8 محرم 1436
احصائيات المواد
( 4983 ) فتاوى
( 257 ) الصوتيات
( 636 ) الإملاءات
( 12312 ) نور على الدرب
 

المتواجدون الآن ( 446 )
32.09