أرسل مقترحا  القائمة البريدية
 
شرح حديث لا يدخل الجنة نمام



بالزر الأيمن ثم حفظ باسم
وجهونا واشرحوا لنا -أثابكم الله- قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (لا يدخل الجنة نمام)، مع أن صاحب هذه النميمة مسلم ومؤمن والحمد لله؟

هذا من باب الوعيد، للتهديد من النمامة، (لا يدخل الجنة نمام)، من باب التهديد وهو موحد مسلم، إذا كان مسلم موحد هذا رجى دخول الجنة، هذا يرجى لها خيرا عظيما، لكن هذه المعصية يخشى منها أن يمنع من الجنة وقتا ما، وأن يدخل النار وقتا ما، كسائر أهل المعاصي، فإن أهل المعاصي تحت مشيئة الله، إن شاء الله غفر لهم وأدخلهم الجنة من أول وهلة، وإن شاء عذبهم في النار على قدر معاصيهم مدة من الزمن، ثم بعد التطهير والتمحيص يخرجهم الله من النار إلى الجنة، كما قال الله -سبحانه-: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ[النساء: 48]، وثبت في الأحاديث الصحيحة المتواترة أن بعض أهل المعاصي يدخلون النار ويعذبون في النار على قدر معاصيهم، وأن مدتهم تختلف في النار، تتفاوت مدتهم في النار، فإذا طهروا أخرجوا من النار إلى الجنة، فالواجب الحذر من سائر المعاصي النمامة وغيرها. والنمام هو الذي ينقل كلام الناس، ينقل الكلام الذي يسبب فتنة، قال فيك فلان: كذا، قالت لك فلانة كذا، حتى يسبب الشر، ينقل كلام زيد لعمرو، يقول: ترى فلان تكلم فيك، ترى فلان تكلم فيكم، ترى فلانة تكلمت فيكم، حتى تكون العداوة والشحناء هذه هي النميمة. والغيبة: ذكرك أخاك بما يكره، الغيبة يقول: فلان يفعل كذا، فلان يشرب الخمر، فلان عاقا لوالديه، فلان يقطع الرحم، فلان يسيء إلى جيرانه، يعني يذكر أشياء يكرهها يحكي عنه أشياء يكرهها هذه يقال لها غيبة، وهي ذكرك أخاك بما يكره، والنمام ينقل كلام زيد إلى عمرو، يقول: ترى فلان يقول فيك كذا وكذا، ينقل إلى جيرانه يقول: ترى فلان يقول فيكم كذا، فإذا قال ترى فلان يقول فيكم كذا، إلى جلسائه ترى فلان يقول فيكم كذا، حتى يشب النار بينهم هذه هي النميمة نسأل الله العافية.

طباعة أرسل الصفحة إلى صديق أضف إلى المفضلة أضف إلى المفضلة أرسل الصفحة إلى صديق طباعة الصفحة

السبت 28 صفر 1436
احصائيات المواد
( 4983 ) فتاوى
( 257 ) الصوتيات
( 636 ) الإملاءات
( 12312 ) نور على الدرب
 

المتواجدون الآن ( 322 )
32.17