بيان بشأن التفجيرات الإرهابية
28 محرم 1439 هجري - الأربعاء 18 أكتوبر 2017 ميلادي

• مادة منتقاة تجمع المسائل التي تكثر الحاجة إليها في أبواب العقيدة والفقه والمعاملات من فتاوى الشيخ عبدالعزيز ابن باز، جمع وترتيب القسم العلمي بمؤسسة ابن باز الخيرية.

كان يتوق للصلاة في المسجد الأقصى
عرفت سماحة الشيخ عبد العزيز ابن باز عالما عاملا امتاز بعمق البصيرة ونقاء السريرة وحب العلم وأهله، وحب القدس والأقصى.
ولقد خدم في ميادين الدعوة المتنوعة من خلال الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة ، فقد كان رئيسها لها فترة طويلة ، ومن خلال إرسال دعاة إلى مختلف أنحاء العالم ومن خلال مؤلفاته التي تركز على العقيدة الصافية الخالية من الشوائب ، وعلى أداء الواجبات والتمسك بالعبادات ، وعلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، لقد خدم الإسلام والمسلمين من خلال المراكز المرموقة والحساسة التي تبوأها في مجالات الفتوى والوعظ والإرشاد والمجامع الفقهية .
لقد عرفته عن قرب في جلسات المجلس الأعلى للمساجد كما عرفته حين كنت أزوره في بيته في مكة المكرمة وفي بيته في الرياض عدة مرات ، كما عرفته من خلال المراسلات التي تمت بيني وبينه لابتعاث طلاب المدارس الشرعية بالقدس وفلسطين إلى الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة وغيرها من الجامعات في المملكة العربية السعودية .
لقد اتصف – رحمه الله – بالتواضع والبساطة والفطنة والذكاء وسرعة البديهة وكانت الفتاوى التي تصدر عنه تدل على عمق التفكير وسعة الإطلاع وصفاء العقيدة ، بالإضافة إلى ذاك اهتمامه ومتابعته لأخبار القدس والأقصى وأخبار العالم الإسلامي ، أخيرا لقد كان يتوق للصلاة في المسجد الأقصى المبارك .
الشيخ عكرمة صبري
خطيب المسجد الأقصى ومفتي الديار الفلسطينية
ورئيس الهيئة الإسلامية العليا – القدس