هذه المدة لا تؤثر؛ لأن طواف الوداع إنما يشرع عند عزم الحاج على الخروج من مكة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم -يخاطب الحجاج في حجة الوداع -: (لا ينفرن أحد منكم حتى يكون آخر عهده بالبيت)[1] أخرجه مسلم في صحيحه. ولقول ابن عباس رضي الله عنهما: (أمر الناس - يعني الحاج - أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه خفف عن المرأة الحائض)[2] متفق عليه. ومن هذا الحديث يعلم أن الحائض ليس عليها وداع وهكذا النفساء، والله ولي التوفيق.


[1] [2]