أفضل زمان تؤدى فيه العمرة شهر رمضان لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (عمرة في رمضان تعدل حجة)[1] متفق على صحته، وفي رواية أخرى في البخاري: (تقضي حجة معي)[2] وفي مسلم: (تقضي حجة أو حجة معي)[3] - هكذا بالشك- يعني معه عليه الصلاة والسلام، ثم بعد ذلك العمرة في ذي القعدة؛ لأن عُمَرَهُ صلى الله عليه وسلم كلها وقعت في ذي القعدة، وقد قال سبحانه: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ[4]. وبالله التوفيق.


[1] [2] [3] [4]