لا أعلم لما ذكرته أصلاً ، والصواب أنه لا حرج في ذلك ؛ لعموم الأدلة . والله ولي التوفيق .