هذا فيه تفصيل; إذا كنت في محل آمن فاتركها في خارج المرحاض أو الكنيف، كأن تكون عند أهلك، أو في مكان آخر مأمون حتى تخرج; تعظيما لكلام الله عز وجل، وهكذا إذا كان فيها ذكر الله فالأفضل إخراجها، كالخاتم الذي فيه ذكر الله، أو رسائل فيها ذكر الله، تجعلها في الخارج إذا تيسر ذلك؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل الخلاء وضع خاتمه خارجه، لأن فيه (محمد رسول الله).

أما إذا كنت في محل غير آمن فلا حرج عليك أن تدخل وهي معك; لأن الله يقول: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ[1].