يوصف بأن له ذاتاً وله نفس جميعها، كما قال تعالى: تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ[2].


[1]

[2]