لا أعلم حرجاً في ذلك، والله الموفق.


[1]