هذا شيء لا أصل له، بل هو منكر، ولا يجوز اعتقاده لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال عن الله عز وجل أنه قال: ((من قال حين ينزل المطر: مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب، ومن قال مطرنا بنوء كذا وكذا، فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب))[2] متفق على صحته، من حديث زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه.

وروى مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((أربع في أمتي من أمر الجاهلية، لا يتركونهن: الفخر بالأحساب، والطعن في الأنساب، والاستسقاء بالنجوم، والنياحة))[3] يعني على الميت. وقال: ((النائحة إذا لم تتب قبل موتها، تقام يوم القيامة، وعليها سربال من قطران، ودرع من جرب)). والأحاديث في ذم أمور الجاهلية والتحذير منها كثيرة، والله ولي التوفيق.


[1]

[2]

[3]