لا يجوز تعليق التمائم؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ((من تعلق تميمة فلا أتم الله له))[2] وفي رواية أخرى: ((من تعلق تميمة فقد أشرك))[3].

والتمائم هي التي يسميها بعض الناس حرزاً، ويسميها بعضهم حجاباً، ويسميها بعضهم جامعة، وهي محرمة مطلقاً سواء كانت من القرآن الكريم أو غيره.

والواجب على المرأة المذكورة التوكل على الله والاعتماد عليه، ومن أخلص التوكل على الله فإن الله حسبه، ومعلوم أن موت أطفالها بقدر الله وليس بسبب شيطان ولا قرينة، والأجل محدد كما قال سبحانه: وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ[4]، فأرجو إشعارها بذلك ووعظها وإرشادها إلى ترك التعلق بالأسباب الواهية المفضية إلى الشرك، وفي الأسباب المشروعة كفاية؛ وهي ما شرع الله من التعوذات الشرعية والدعوات الطيبة والأدوية المباحة والرقية الشرعية، وما أشبه ذلك من الأسباب المشروعة والمباحة.

وفق الله الجميع للفقه في الدين والثبات عليه، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


[1]

[2]

[3]

[4]