لا يجوز التعاون مع الشركة المذكورة في المعاملات الربوية؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم: ((لعن آكل الربا، وموكله، وكاتبه، وشاهديه، وقال: هم سواء))[2] رواه مسلم، ولعموم قوله سبحانه: وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ[3].


[1]

[2]

[3]