إذا تم البيع وقبضت السيارة لك أن تتصرف فيها، لكن تخرج بها عن مكان البيع، تنقلها إلى مكانك، أو إلى محل آخر أو إلى معرض آخر؛ حتى يتم القبض؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى أن تباع السلعة حيث تبتاع، حتى يحوزها التجار إلى رحالهم.

ولو ما تمت بقية الإجراءات - ما دام تم البيع بينكما - إذا افترقتما، لزم البيع.


[1]