من كان دون المواقيت أحرم من مكانه مثل أهل أم السلم وأهل بحرة يحرمون من مكانهم وأهل جدة يحرمون من بلدهم؛ لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث ابن عباس: ((ومن كان دون ذلك - أي دون المواقيت - فمهله من حيث أنشأ))[2]، وفي لفظ آخر: ((فمهله من أهله حتى أهل مكة يهلون منها))[3].


[1]

[2]

[3].