سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عرفة فقال: ((يكفر الله به السنة التي قبلها والتي بعدها))[2]، وسئل عن صيام يوم عاشوراء فقال: ((يكفر الله به السنة التي قبلها))[3]، هذا من قوله صلى الله عليه وسلم سواء صامه أو ما صامه علَّم الأمة، ومعنى يكفرها: إذا اجتنبت الكبائر يكفر الصغائر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ((الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان كفارات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر)).

والنبي صلى الله عليه وسلم إذا أخبر عن شيء وشرع للأمة يكفي، ولو لم يفعله صلى الله عليه وسلم، القول أقوى من الفعل.