وعليكم السلام:

إذا كان الواقع هو ما ذكرت، فليس عليك إلا التوبة إلى الله سبحانه والندم. وفق الله الجميع. والسلام.


[1]