لا أعلم في هذا بأساً؛ لما فيه من التيسير على الحاضرين لتعزيتهم.