لا أعلم لهذا أصلاً يرجع إليه.