وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، بعده :

لا حرج في أن تقوم الجمعية بتسديد الدين عن المعسرين بدون إذنهم في أصح قولي العلماء ، وإن أخذت إذنهم أو وكلوا من يقوم مقامهم في قبض الزكاة من الجمعية وتسليمها لأهل الدين فهو حسن ، وفيه خروج من الخلاف . والمشروع للجمعية أن تتحرى في ذلك الأشد حاجة من الفقراء الموجودين في البلد والغارمين ، حتى ينال كل منهم نصيبه .

سدد الله خطا القائمين على الجمعية ، وبارك في جهودهم ، وضاعف مثوبتهم ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد

                                  عبد العزيز بن عبد الله بن باز