إذا كنت أردت بيعها فعليك زكاة قيمتها إذا حال عليها الحول من حين عزمت على بيعها ؛ لما روى أبو داود رحمه الله عن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال : (( أمرنا رسول الله أن نخرج الصدقة مما نعده للبيع ))[1] ، وله شواهد تدل على معناه . وبالله التوفيق .