الصواب من أقوال أهل العلم وجوب الزكاة في حلي النساء من الذهب والفضة إذا بلغ النصاب وحال عليه الحول ، وهو ربع العشر ، ومقدار ذلك ريالان ونصف من المائة ، وخمس وعشرون من الألف وهكذا  وفق الله الجميع ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه .