لا بأس إذا دفع لولاة الأمور ما ضربوه عليه عن بنت المخاض وبنت اللبون وغيرهما ؛ لأن الواجب الوسط ، فلا حرج إن اجتهد ولي الأمر وقدر القيمة .