في صحته خلاف، والصواب أنه حديث حسن لكثرة طرقه.